آداب العيد والوصلة مع اللـه

آداب العيد والوصلة مع اللـه
الخراشى ناهد - 13 June 2018 18:06

انقضى رمضان ولازالت روحانياته وأجواء صفائه تنبض فى سرائرنا وأنفسنا ، والعبد المؤمن المحب لله هو الذى يسعى للمحافظة على هذا الصفاء الروحى حتى بعد رمضان ويجعل عهده مع الله فى رمضان بهجر المعاصى وتجديد التوبة والتقرب إلى الله بالصوم وقيام الليل وتلاوة القرآن الكريم عهدا قائما متجددا عبرالأيام بحب الله والإيمان القائم على الصراط المستقيم.

ويشرق علينا عيد الفطر المبارك ببهجته وفرحته حيث جعله الله عز وجل فى نهاية الشهر الكريم ليفرح الصائمين والطائعين بطاعتهم لله عز وجل.

ويعرف يوم عيد الفطر بيوم الجائزة وإنما يسمى العيد عيدا لعودته وهو دعوة من الله تعالى على موائد رحمته وهو إشعار بالفرحة بعد تمام النعمة.

فمن أتم صيامه وقيامه، وبذل فيه من العطاء ابتغاء مرضاة الله عز وجل وأعطى من حرمه ووصل من قطعه، وعفا عمن ظلمه فيه قول الحق عز وجل

” قد أفلح من تزكى” ( الأعلى: 14)

وذلك هو الفوز العظيم ….

وتتجلى فى آداب عيد الفطر المبارك السلوكيات والأخلاق الحميدة منها:
– الاغتسال والتطيب وارتداء أحسن الثياب
– كثرة تكبير الله حمدا وشكرا على تمام النعمة حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:-

” زينوا أعيادكم بالتكبير” ( رواه احمد)

– تجديد صلة الأرحام من خلال التهنئة بالعيد والمشاركة الوجدانية بالاحتفال بعيد الفطر
المبارك.
– غرس المحبة والعمل على إكرام الأيتام، وإطعام الفقراء.. وسد حاجة المحتاجين
– الحرص على الطاعات التى تعودها العبد فى رمضان.
– الدعوة إلى التسامح ونبذ الخلافات التى تبعدنا عن طريق الله، والكف عن المشاجرات
والتخلى عن الضغائن والعداوات التى تفسد علينا طاعتنا لله عز وجل.
– ادخال السرور والبهجة والانشراح الى النفس.

إن مسحة علي شعر يتيم هي عيد، ولمسة وفاء تقدمها لوالديك هي عيد، وكل كلمة
طيبة تؤثر بها وتهديها إلي الأخرين هي عيد.

ولكى نحقق الحب والسلام والتعاون على البر والتقوى يجب أن يكون عيد الفطر عيدا للوفاء والإخلاص والصدق والهجرة إلى الله بقلوبنا وأنفسنا وسلوكياتنا وأخلاقياتنا.

والعيد الحقيقى للإنسان يوم أن تكون علاقته بالله متميزة، وهدفه فى كل سلوكياته وافعاله وجه الله.

فكل يوم يمر عليك دون أن تعصى الله فهو عيد.. وهكذا تتحقق لك الوصلة مع الله.

العيد.. رسالة من الله تعلمنا معنى الوصلة

جعل الله لنا من أيامنا رسالة دائمة تخاطبنا وتحدثنا، وجعل لنا عيدا يعلمنا معنى الوصلة.. يعلمنا أن الذى يعرض نفسه لنفحات الله يوصل بالله فيكون فى عيد، وفى فوز وفرحة لأنه وصل بالله وكان أهلا لرحمة الله.

العيد بما فيه من آداب وسلوكيات وأخلاقيات رسالة من الله إلينا تعلمنا بأننا يوم أن نعد أنفسنا حقا.. نكون أهلا للوصلة، وأهلا للرحمة، وأهلا للنعمة وهذا هو العيد الحقيقى الذى يكسب الإنسان فيه وجوده فيكون هذا عيده، وفوزه، ونجاته.

وسبيلنا فى ذلك التأمل فيما أصبحنا عليه، وصرنا إليه، لنقوم حالنا، ونقوم وجودنا إلى ما فيه الخير والفلاح والحق والصلاح مدركين اهمية أن نجاهد أنفسنا فى جميع الاتجاهات سواء فى خارجنا أو داخلنا.

فى خارجنا نبحث ونتعلم ونفعل ما هو أحسن وما هو أقوم. وفى داخلنا نقوم ما فيه من صفات لنجعلها كلها فى مقام العبودية لله.

فلنعود الى أصولنا وننهل من منابعنا بعقل متفتح وبقلب خاشع ذاكر طاهر حتى تمس المعانى قلوبنا فنخرج مما نحن فيه الى الأفضل والأحسن والأقوم.

إن العيد حقا لنا كأمة أودعها الله كتابه وسنة نبيه الكريم هو يوم تحيا قلوبنا.. تنبض بذكر الله.. وتنير عقولنا فنفكر فى آيات الله وآلائه.. وتزكى نفوسنا فلا تأتى بفعل إلا فى طريق الله … وحبا لله.

ألسنتنا تذكر الله.. حين تقول حقا وصدقا، واقدامنا تسعى فى طريق الله، وايدينا لا تقدم الا ما هو خير وصالح ليقربنا الى الله.

عيوننا تبصر فتشهد ما فينا من نعمة الله وفضل الله وسر الله … تبصر ما أودع الله فينا من طاقات وإمكانات وما أودع فينا من أسرار ومعنويات وكنوز هي هبة منه سبحانه.

… فينا نور الحق .. نور البصيرة.. نور الفطرة التي تهدينا إلي ما هو خير وقويم …

آذاننا تسمع القول فتتبع أحسنه .. حقا .. فهى أذن واعية.. تعى الحق.. وتميز الخير.. وتتجه للأحسن والأقوم.

تحيا جوارحنا بذكر الله.. بالسعى فى طريق الله. وتنبض سلوكياتنا وأفعالنا في كل لحظة بالشكر والحمد له سبحانه وتجديد النية له سبحانه بأن تكون قبلتنا إليه ولمرضاته وحده في
كل قول وسلوك وعمل وتصرف وخلق.

عيدنا حق يوم نعرف الطريق ونعرف المنهج الذى به نحول كل حياتنا .. وكل قيامنا وكل أفعالنا إلى حياة.. إلى بقاء .. إلى عمل حى دائم.. يمتد من دار الفناء الى دار البقاء.

(ووجدوا ما عملوا حاضرا ) ( الكهف : 49)

عيدنا حقا يوم تجتمع القلوب على ذكر الله، وتتآلف قلوبنا فى مقصود واحد وهدف واحد.. فتكون نواة خير وفلاح وصلاح وإصلاح.. لمجتمعاتنا .. وللبشرية جمعاء.

عيدنا حقا يوم نكون مصدر حق وخير.. ونور.. ومصدر معرفة تنير للعقول طريقها.. وتمهد للأفكار اتجاهها.. تصوب المفاهيم البالية .. وتضع أسسا صالحة لفهم مستقيم فى دين الفطرة ودين الحياة.. تنفض عن نفسها غبار التجمد ، والتأخر ، والضعف .

عيدنا حقا يوم يستيقظ الناس من غفلتهم ويفيقوا من كبوتهم ، فيسألوا الله فى أفعالهم وأعمالهم ويتعاملون مع الله فى كل احوالهم.

عيدنا حقا يوم نتخلي عن الصورة والشكل ونتأمل ونتفكر في جوهر دين الحق الذي يقوم به الميزان.

عيدنا أن نكن أمة وسطا تدعو للخير، وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر.. قياما حقا.. ووجودا صالحا.

وهكذا نكن فى عيد الفطر.. آداة حب وسلام و رحمة تمتد إلى لحظات العمر فيصبح كل يوم نحقق فيه الوصلة مع الله.. هو عيد ينير حياتنا ويضىء عقولنا هدى ونورا وعملا صالحا.

أضف تعليقك
فرص عمل
إعلانات
المذكرات
تجدون المناسبات و المهرجانات المحتفى بها بالجهة وبإمكانكم إضافة مناسباتكم إلى المذكرة مجانا
لايوجد اي مناسبة او مهرجان في هذا الاسبوع
النشرة الإخبارية
الفيسبوك
راديو
إستطلاع الرآي
مارأيك في التدبير المحلي لجهة مراكش؟
شركاؤنا
إعلانات
حسنا