ربيـــــع التلاميـــذ

ربيـــــع التلاميـــذ
شحشي عبد الرحمان - 11 November 2018 11:11

أعطى النقاش حول تغيير التوقيت الرسمي للمملكة فرصة للتعرف أكثر على الرأي العام لشريحة اجتماعية واسعة وهي فئة الشباب، وهي فرصة ثمينة لقياس مدى تأثير قرار إداري على وضع اجتماعي وسياسي. لا تهمنا هنا مواقف الفاعل الحزبي بقدر ما يجب الإنصات لنبض الشارع وللمتضررين المباشرين من قضية التوقيت الجديد.

الطلبة والتلاميذ تفاعلوا سلبيا مع التوقيت الجديد لكن رد فعلهم كان إيجابيا حيث خرجوا في مجموعة من المدن في مسيرات (الدار البيضاء وقلعة السراغنة وفاس وتالسينت وسوق السبت وأيت ملول والعطاوية والحاجب تملالت ومكناس وأزيلال وامنتانوت وزاكورة وبركان وبني ملال وطنجة ومراكش والراشيدية وغرسيف والقصيبة وميدلت وزايو وقلعة مكونة، سطات وغيرها) متوجهين إلى النيابات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية رافعين شعارات لإسقاطه، مطالبين بضرورة العودة إلى التوقيت السابق.

ما يستخلص من تصريحات التلاميذ الذين استجوبتهم الجريدة الإلكترونية هسبريس عبر ربوع المملكة يُظهر مستوى عال من النقاش وأن التلاميذ متتبعين أذكياء لمسارات النقاش وخباياه وتبريراته التي قدمتها الحكومة، كما أنهم قدموا المقارنات بين زمن التمدرس بالمدن وزمن التمدرس بالقرى، وما لفت انتباهي هو أن إحدى التلميذات صرحت بأن "التوقيت الصيفي في الشتاء هو بدون معنى".

هذا المعطى يجب أخذه بالحسبان بالرغم من ارتباك الحكومة.

أضف تعليقك
فرص عمل
إعلانات
المذكرات
تجدون المناسبات و المهرجانات المحتفى بها بالجهة وبإمكانكم إضافة مناسباتكم إلى المذكرة مجانا
لايوجد اي مناسبة او مهرجان في هذا الاسبوع
النشرة الإخبارية
الفيسبوك
راديو
إستطلاع الرآي
مارأيك في التدبير المحلي لجهة مراكش؟
شركاؤنا
إعلانات
حسنا