نهاية مواطن

نهاية مواطن
طروس محمد - 19 April 2019 11:04

يتسابق الركاب نحو الطاكسيات. تمتلئ سيارة المرسيديس البيضاء. يوزع خمسة ركاب مقعدها الخلفي المصمم لثلاثة. تقتسم شابّتان المقعد المجاور للسائق. يأخذ السائق مقعده. يرمي ما تبقى من لفافته السوداء وسط الطريق. ينفث دخان رئتيه الكثيف في أنوف الركاب. يستنشقون في صمت.

يدير المحرك. تنطلق السيارة. تتكدس الأجساد. تتآلف. تحتل امرأة بدينة الرُبع الأيسر للمقعد الخلفي. يتشبث رجل ضخم بالجانب الأيمن. يُعصَر الجالسان في الوسط. يُدفع الشاب النحيل "سين" بقوة نحو حاجز حديدي. يرمي أذنيه نحو المذياع. يصغي إلى طبيب إذاعي مختص في كل الأمراض. ينصت. يصدق. يستمر في الإنصات، في البحث عن علاج لآلامه الموجعة.. لا يدري "سين" مصدر الألم: المعدة؟ الأمعاء؟ الكبد؟ الطحال؟ أشياء أخرى لا يعرفها في جهازه الباطني؟ يُدمن "سين" الوصفات الإذاعية. يستمر الألم.

تستمر السيارة في جموحها. تجتاز يمينا، تجتاز يسارا. يضاعف السائق عبثه بالبضائع البشرية. ينعطف يمينا نحو سوق الأربعاء. تنتهي رحلة المخاض. ينزل الركاب. ينزل "سين". يمطط جسده. يسوي ثيابه. يجيل النظر. يتراءى له السوق بين الحقول. يتجه نحو المدخل. يختلط بالحركة النشيطة. حمير، عربات، جرارات، دراجات، مشاة.. يدقق النظر في مركز القوات المساعدة، في الراية الفريدة. بضع مْخازنية ورجال درك، تائهون في الزحام، هائمون مع إيقاع السوق.

يجتاز "سين" الباب الوحيد. تتناهي إلى مسمعه أهازيج، أغان شعبية، هتاف، صراخ، صياح. مكبرات أصوات. يسرع الخطى. تتسرب إلى أنفه روائح مثيرة [ إسفنج، شواء لحوم حمراء، اسماك.. روت حيوانات ]. لا يبالي. تغرق قدماه في الممرات الموحلة. لا يهتم بما حوله. جزارين، خضارين، عطارين، بائعي الأفرشة، الألبسة. لا يبالي. يمر بالباعة، الحمالين، المتسولين. جباة الرسوم]. لا يبالي. يتناهى إلى سمعه صوت بائع المبيدات. لا يبالي. يبلغ هدفه. يستعيد أنفاسه. يقف أمام بائع الأدوية. ينصت: " العلاج هنا. الصداع، المفاصل، آلام الصدر. البْرودة. قرحة المعدة. التهاب الأمعاء. العجز لا حياة في دين.." . يتحسس "سين" خريطة جسده. يلتقط كل صوت، كل رشة ريق. يتتبع خيط الميكروفون نحو البوق المعلق في السيارة، الصيدلية المتنقلة. ينظر بتلهف إلى الطاولة. [علب أدوية ورقية، علب زجاجية بدون وسم. كتب طبية إغريقية. جداول ]. يرتاح "سين" للكتابة العربية على بعض العلب. يطرح مشكلته بإسهاب. يفتح الطبيب إحدى الحقائب الجلدية السوداء. يستخرج كيسا بلاستيكيا. يصب مزيجا من طحين غريب. يتناول "سين" ملعقة من يد بائع الأدوية. يبتلعها مع جرعة ماء. يأخذ ما تبقى من الطحين العجيب. يدفع الثمن. ينصرف.

يسرع "سين" الخطى. يعطي الدواء مفعوله. ترتفع حرارة جسده. يتصبب عرقا. تزداد الحرارة ارتفاعا. يشعر بالغثيان. بالدوار. تتثاقل خطواته. يزداد الألم. يصر على المشي. تزداد خطواته تثاقلا. يجر قدميه. يعجز. تتسمران في الأرض. يجثو على ركبتيه. يشتد خفقان قلبه. تُغمض عيناه. يهوي على الأرض. ينغرس جسده في الوحل. يتسابق المنقذون. يعجزون. يتطوع صاحب عربة حمارية. يحمل الجثمان. تأخذ العربة طريقها نحو.. اللّاوَطَنْ.

أضف تعليقك
فرص عمل
إعلانات
المذكرات
تجدون المناسبات و المهرجانات المحتفى بها بالجهة وبإمكانكم إضافة مناسباتكم إلى المذكرة مجانا
لايوجد اي مناسبة او مهرجان في هذا الاسبوع
النشرة الإخبارية
الفيسبوك
راديو
إستطلاع الرآي
مارأيك في التدبير المحلي لجهة مراكش؟
شركاؤنا
إعلانات
حسنا