سيدي محمد بن سليمان الجزولي

سيدي محمد بن سليمان الجزولي
ويكيبيديا، الموسوعة الحرة - 2013-08-12 20:36:29

هو أبو عبد الله محمد بن سليمان بن عبد الرحمن بن أبي بكر الجزولي السملالي المكنى (ب مول الدليل). يرجع نسبه إلى إدريس بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب. كانت ولادته حوالي (807 هـ / 1404 م). قضى طفولته في بلاده جزولة من أقاليم سوس، وبعد أن نال حظا وافرا من التعليم في جزولة، أرسله أهله إلى فاس... في فاس التقى بالعارف‏ الكبير سيدي أحمد زروق وتتلمذ على يده. عاد سيدي محمد الجزولي واتخذ أسفي، مقرا لسكناه. فلم يجد مأمنا وملاذا سوى في بلدته السوسية اجزولة،‏ فرجع إليها وبقي هناك إلى أن توفى. وأسس الطريقة الجزولية التي تقوم على حب الرسول صلى الله عليه وسلم والصلاة عليه والمداومة على ذكر الله. دعا إلى الجهاد ضد احتلال النصارى للشواطئ المغربية وعلى الثورة ضد الحكام الوطاسيين المتخاذلين. توفى مسموما من صلاة صبح يوم الأربعاء سادس عشر ربيع الأول من سنة سبعين وثمانمائة 870 هج الموافق ل 1465 م ودفن بأفوغال بالشياظمة، ثم بعد ذلك نقل جثمانه من قبره إلى مراكش بعد عشرين سنة. وجثمانه في تابوت يجاهد به عمر السياف القبائل, وبعد موت هذا الأخير شاع أمر هذا الولي الصالح. سارع أمير من دولة الشرفاء هو السلطان أبي العباس أحمد المعروف بالأعرج بأمر والده الأميرأبي عبد الله القائم، وهوأول مؤسس للدولة السعدية فنقل رفات الإمام الجزولي إلى مراكش ودفن وسط حائط وجعلوا قبرا إلى جانبه وهو المكان الموجود فيه الآن، برياض العروس، تحت جدار حتى لا يسرقه المجاهدون بهدف الحصول على البركة. وكان هذا النقل بعد اثنين وستين سنة من وفاته. وهو ضريحه الحالي الذي يلتقي فيه اتباع الطريقة الجزولية. قال سيدي المهدي الفاسي القصري في "الممتع" "إن سيدي الجزولي جمع بين الصديقية العظمى والشهادة لأنه مات في جزولة مسموما، وأنه قبل ذلك كتب على‏جدران بيته هناك كلمة، "الموت " ‏ هو رابع رجالات مراكش في ترتيب الزيارة وزيارة ضريحه المخصوصة تكون يوم الجمعة الذي تختتم فيه القراءة الأسبوعية لكتاب دلائل الخيرات, هذا الكتاب كان الفرسان يحملونه صحبة القرآن الكريم على شكل قلادة فوق ثيابهم الفاخرة في لعبة الفروسية (التبورضة). تحولت هذه الحركة الدينية إلى حركة سياسية في أواخر حكم الدولة السعدية وبداية عهد الدولة العلوية. رممت قبته في عهد السلطان العلوي محمد بن عبد الله. ضريحه يوجد بجانب المسجد الذي يعتبر آخر مسجد تؤخر فيه صلاة الجمعة إلى آخر وقتها حتى يتداركها من فاتته الصلاة في المساجد الأخرى من سكان المدينة. ولسيدي محمد بن سليمان الجزولي قدس الله سره كتاب دلائل الخيرات في الصلاة على النبي، وكتاب " سبحان الدئم " كان قد ‏وضعه لأهله وأولاده وقدأخده أصحاب الطريقة العيساوية أتباع سيدي محمد بن‏ عيسى وهو من تلامذة أصحاب سيدي عبد العزيز التباع تلميذ إمامنا الجزولي، وله ردود ورسائل في مواضيع شتى.

أضف تعليقك
فرص عمل
إعلانات
المذكرات
تجدون المناسبات و المهرجانات المحتفى بها بالجهة وبإمكانكم إضافة مناسباتكم إلى المذكرة مجانا
لايوجد اي مناسبة او مهرجان في هذا الاسبوع
النشرة الإخبارية
ألأكثر قراءة
الفيسبوك
راديو
إستطلاع الرآي
مارأيك في التدبير المحلي لجهة مراكش؟
شركاؤنا
إعلانات
حسنا