أمطار الخير بمراكش تعري معها خيبة المسؤولين

أمطار الخير بمراكش تعري معها خيبة المسؤولين
مراكش بلوس - 12 January 2018 15:01

بعد الجفاف و القحط الذي ضرب البلاد، حتى ضرب اليأس العباد و بعد انتظار و تضرع جاد الجواد الكريم بأمطار الخير غير أن ما أن تمطر بالقطرات الأولى تبدأ شوارع و أزقة مراكش بالعوم في برك لاتنتهي جراء عدم الصيانة و التوزيع الغير المعقلن لبعض المجاري و خاصة في المناطق الحساسة، فعلى سبيل الذكر  تجد ساحة جامع الفنا، الساحة التاريخية و هي تغرق في برك كبيرة من المياه و المتسخة جدا و التي تحمل روائح كريهة تقشعر لها الأبدان و تضرب بطاقة وزارة السياحة و مجهوداتها عرض الحائط، فهل هكذا سنرفع وتيرة السياحة؟ فما إن تراوح بركة حتى تجد أخرى و المخزي كذلك أن حتى التبليط و الزليج التي ركب مؤخرا قد انحل و أصبح مصدر إزعاج فما أن تمر على واحدة حتى تتطاير مياه متسخة و عفنة ، حتى أن مرتادي الساحة و أصحاب الدكاكين لم يعرفوا من المسؤول و نحن معهم هل المقاول أم مسؤولي النظافة أم المسؤولين عن الشأن المحلي؟ 

أضف تعليقك
فرص عمل
إعلانات
المذكرات
تجدون المناسبات و المهرجانات المحتفى بها بالجهة وبإمكانكم إضافة مناسباتكم إلى المذكرة مجانا
النشرة الإخبارية
الفيسبوك
راديو
إستطلاع الرآي
هل ينجح المنتخب المغرب في تخطي الدور الأول من مونديال روسيا؟
شركاؤنا
إعلانات
حسنا