نسيان امرأة هاربة

نسيان امرأة هاربة
مراكش بلوس - 15 June 2017 16:06

الكاتب : عبد الإله بنهدار

كيف يمكن أن  تقفز  الشخصيات  الورقية  من دورها  الثانوي لتصبح الشخصية المحورية لعمل الروائي فتتمرد على  الأديب  الذي   خلقها  من وحي مخيلته  حيث  وضعها في حيز لا يتعدى  أسطرا  لتجتاح مساحة السرد ؟ كيف تستطيع  منح نفسها اسما وكيانا  بدل الحرفين اللذين سجنها فيهما الأديب  ثائرة على التقويض الذي مارسه عليها الكاتب وتعلن نفسها كائنا مسرحيا يحتكر المشاهد والفصول ويضع الكاتب في موقع  المساءلة ؟
هي لعبة بدأها الروائي المغربي محمد برادة   في ثنائيته " لعبة النسيان "و "امرأة النسيان "  واشتبك بها   الكاتب و السيناريست عبد الإله بنهدار لينقل  البطلة  الروائية التي رمزها برادة ب – ف.ب –الى شخصية   معدة للركحية من خلال  نصه المسرحي  الجديد "نسيان  "الذي صدر حديثا بدعم من وزارة الثقافة وأنجزت غلافه  الفنانة التشكيلية نعيمة الملكاوي  والذي وسم بتقديم للإعلامي  الطاهر الطويل  والذي أشار  إلى كون  نص "نسيان" لعبد الإله بنهدار، نصادف شخصية محورية، هي "نسيان" التي تعتبر نفسها المقصودة باسم "فاء باء" في العمل الروائي. ومن ثم، تنشأ مراوحة بين الواقع والمتخيل، من خلال إصرار شخصية "نسيان" على مقابلة الكاتب، لتؤكد له أنها امرأة من لحم ودم وليست مجرد خيال ويستشهد بمحاورة من المسرحية 
"الكاتب : باش باغياني نعترف لكْ.. باش..؟
نسيان : بلِّي  " فاء باء "  اللي فهذيك اللعبة ديالك هي أنا.
الكاتب : قلت لك " فاء باء " مجرد خيال ..واش فهمتي؟"
 ويسترسل  الطويل قائلا  :نحن في هذا العمل بإزاء نوع من "المسرح الذهني" الذي تتصارع فيه الأفكار وتحبل الحوارات بأسئلة الوجود والفكر والتأمل، مما يذكرنا بأعمال الرائد توفيق الحكيم.
أما بخصوص بنية التأليف التي يقوم عليها هذا النص، فإنها بقدر ما ترسم حالات درامية مؤثرة، بقدر ما تقدم للمتلقي مشاهد كوميدية حبلى بالسخرية والمفارقات اللفظية والسلوكية، بكثير من الجرأة التعبيرية، ولكن من غير تكلف أو إسفاف.
دراماتوجية المتن 
   فيما يرى الكاتب والإعلامي ياسين عدنان أن اشتغال  عبد الإله بنهدار على روايتَيْ محمد برادة الشهيرتين "لعبة النسيان" و"امرأة النسيان" على فاء باء التي كانت شخصية متخيلة في "لعبة النسيان"قبل أن تثور على الرواية والروائي وتطالب الكاتب بالاعتراف بها امرأة من لحم ودم وأحلام مجهضة. هكذا ستتسلل الشخصية خارج روايتها لتدعو الكاتب والقرّاء معًا إلى مقبعها الأشبه ما يكون بمحْبَس في الدار البيضاء حيث تعيش منذ عودتها من باريس خريفَ عمرٍ سابقا لأوانه. حياة كئيبة مختلفة تمامًا عن حياتها الضاجة الصاخبة هناك. حياة تكابد فيها (فاء باء) العزلة والتوحّد والاكتئاب والجنون. في هذه المساحة اشتغل بنهدار. انشغل بعلاقة الكاتب بشخصيته، بحوارهما وصراعهما، بمراوحتهما بين الأدب والواقع،. كان بنهدار حريصا في نصه المسرحي على تجاوز اللغة الأدبية إلى اللغة البصرية في إطار رحلة دراماتورجية تهيّئ للنص أسباب العبور السلس إلى خشبة العرض.
   لذلك تنتصبُ مسرحية (نسيان) دليلًا على قابلية النص الأدبي لإطلاق العلامات الرُّكحية وإنتاج الخطابات الفرجوية، وبرهانًا على أنّ التفاعل الإبداعي الخلّاق ممكنٌ بل ومطلوبٌ ليس بين الأجيال الأدبية فحسب، ولكن بين الأجناس التعبيرية كذلك."
  ويعتبر  عبد الإله بنهدار من الكتاب  النشطين  لكتابة وإعداد سيناريوهات  للسينما التلفزيون والمسرح  ،كما ينوي ان يقوم بثلاثية دراماتورجية  للمتن الروائي حيث بالإضافة لنسيان عن امرأة النسيان لمحمد برادة، و بعد الاشتغال على  رواية شجرة الخلاطة للروائي ميلود شغموم والتي حولها الى عرض مسرحي بعنوان" عيوط الشاوية " ،سيبدأ العمل على  رواية هوت ماروك لياسين عدنان وتحويلها  إلى نص مسرحي . 

أضف تعليقك
فرص عمل
إعلانات
المذكرات
تجدون المناسبات و المهرجانات المحتفى بها بالجهة وبإمكانكم إضافة مناسباتكم إلى المذكرة مجانا
لايوجد اي مناسبة او مهرجان في هذا الاسبوع
النشرة الإخبارية
الفيسبوك
راديو
إستطلاع الرآي
مارأيك في التدبير المحلي لجهة مراكش؟
شركاؤنا
إعلانات
حسنا