السلام بين الفكر الإسلامي والغربي-دراسة مقارنة

السلام بين الفكر الإسلامي والغربي-دراسة مقارنة
مراكش بلوس - 18 March 2018 18:03

الكاتب : د. ناهد الخراشي

صدر حديثا عن دار الكتاب الحديث - القاهرة كتاب: " السلام بين الفكر الإسلامي والغربي-دراسة مقارنة" ل د. ناهد الخراشي ، وارتكز هدف الكتاب على السلام ودعوة الأديان والشرائع والقوانين لتحقيق السلم للناس والأمن للمجتمعات والدول أجمعين"

ولهذا أرادت الكاتبة /ناهد الخراشي أن تبحث في مفهوم السلام في الفكر الإسلامي والغربي، وهل اختلف هذا المفهوم في عقول الساسة والمفكرين أم أن هناك إتفاقا في الفكر واتحادا في الرؤي.

ومن هنا تولد أهمية هذا الموضوع حيث انتشرت في الآونة الأخيرة الهجمات الشرسة من مختلف دول العالم على الإسلام واتهام المسلمين بالإرهاب والإنحراف عن رسالة المجتمع الإنساني: نشر السلام.

ومن هذا المنطلق كان هدف الكاتبة/ ناهد الخراشي في تقديم هذا الكتاب الرد على  الإتهامات من خلال بيان مفهوم السلام وأنه طبيعة جاء بها الإسلام كرسالة وهدف وعمل وسلوك قبل أن تعرفه الأمم وتعتبره كرسالة وأمل يجب علي كل فرد الدعوة اليه ونشره.

وكانت طبيعة السلام في الإسلام مدخلها في هذا الكتاب الذي تضمن ثلاثة فصول وخاتمة وأهم النتائج والتوصيات حيث تطرقت الى السلام في الفكر الإسلامي الذي يوضح مفهوم السلام في القرآن والسنة ثم انتقلت اليبيان فلسفة السلام في الإسلام حيث وضحت هذه الفلسفة نظرية السلام في القرآن الكريم ، وأهمية تحقيق السلام الاجتماعي وبيان كيف كان السلام والأمن عند المفكرين الاسلاميين.

ثم انتقلت إلى توضيح السلام في الفكر الغربي وكان لزاما أن توضح نظرة الغرب للإسلام ثم بينت مرتكزات السلام الدولي وحمايته، وأخذت نموذجا في دراستها الفيلسوف كانط حيث انه كان لديه مشروعا دائما للسلام الدولي وكيفية تحقيقه.

وختمت الكاتبة ناهد الخراشي كتابها بعدة توصيات ونتائج حول الطريق لتحقيق السلام والتي ارتكزت علي أن السلام منظومة أخلاقية جعلها الله قانونا في الوجود لخير البشرية، واذا اختلت المنظومة الأخلاقية اختلت ركائز السلام.

أما المنهج الذى التزمت به فى دراستها فهو المنهج التاريخى والمنهج المقارن 

      فالمنهج التاريخى يبين دور الفكر الاسلامى فى أهمية السلام وترسيخه عقيدة وشريعة لحماية الحياة وأمن المجتمعات وكذلك أهتمام الفكر الغربى لأهمية السلام والدعوة إليه لسلام العالم وحماية الإنسانية .

    والمنهج المقارن يبين اهتمام كل من الفكر الإسلامى والفكر الغربى فى السلم والسلام العالمي

ويعتبر هـــــــــــــــــذا الكتـــــاب

•رحلة مع فلسفة السلام في الإسلام لتطبيق ونشر الأمن والسلام أولا في ضمير الفرد ثم في محيط الأسرة ثم في وسط الجماعة وأخيرا في الميدان الدولي للشعوب والأمم.

•دعوة لتحقيق الصحة النفسية للإنسان وتقدير الذات الذي يقوده الي العمل البناء الذي يحقق السلام.

•بيان لأهمية السلام الاجتماعي حيث أنه منحة إلهية وفريضة شرعية وضرورة من ضرورات استقامة الحياة الدنيوية وهي من الثوابت التي لا تتغير بتغير الظروف والاحوال.

•توضيح أن السلام مطلب انساني للناس جميعا وللاديان بأشملها، والمنظومة الإلهية تقرر أن السلام هو الأصل في جميع الأديان السماوية وينبثق من الحب الالهي ، ولكن فرض المصالح الذاتية يؤدي الي الخلل في منظومة السلام حيث ينتشر العنف والقوة والارهاب.

•دعوة لتحقيق السلام العالمي من خلال:

أ‌-إستعادة الثقة بين العالم الاسلامي والغرب

ب‌-التفاعل الحر البناء مع الغرب مما يحفظ لنا هويتنا الذاتية

-والدعوة الي السلام هي الدعوة الي الحرية .. حرية النفس التي تشكل حرية المجتمع الذي يسعي بحريته للتوافق مع الغرب.

•رسالة لتنمية الحوار بين جميع دول العالم الإسلامي والغربي من خلال قبول الأخر والتعايش معه علي مبدأ نبذ العنف وإقرار السلام قولا وخلقا وسلوكا

 •دعوة ٌلإحياء منظومة التعليم حيث أنه السبيل لمكافحة عدم الأمن وعنصر رئيسي لتحقيق الأمن والسلام مرتكزا علي العلم والدعوة للعمل الصالح.

•إرشاد للسبل التي تحقق الأمن الفكري من خلال فتح منافذ التطوير والإبداع وحفظ الحريات مما يحمي عقول المجتمعات ويحفظها من الوقوع في الفوضي والاضطراب.

.... ثم هو رسالة حية نابضة بالحب

لاحياء القيم الآخلاقية والإنسانية

التي تحقق للشعوب الإزدهار والأمن والسلام.

أضف تعليقك
فرص عمل
إعلانات
المذكرات
تجدون المناسبات و المهرجانات المحتفى بها بالجهة وبإمكانكم إضافة مناسباتكم إلى المذكرة مجانا
لايوجد اي مناسبة او مهرجان في هذا الاسبوع
النشرة الإخبارية
الفيسبوك
راديو
إستطلاع الرآي
هل ينجح المغرب في استضافة كأس العالم 2026؟
شركاؤنا
إعلانات
حسنا