الحكومة الإسبانية.. غالي سيغادر البلاد وأخبرنا السلطات المغربية بذلك

الحكومة الإسبانية.. غالي سيغادر البلاد وأخبرنا السلطات المغربية بذلك
مراكش بلوس - 2021-06-02 12:20:58

أكدت الحكومة الإسبانية مساء اليوم الثلاثاء رسميا، أن زعيم جبهة البوليساريو سيغادر البلاد، بعدما أثار استقباله أزمة دبلوماسية لازالت في تصاعد مع المغرب.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، عن الحكومة الإسبانية، أن غالي “خطط لمغادرة إسبانيا هذه الليلة على متن طائرة مدنية من مطار بامبلونا” في شمال البلاد، من دون أن تحدد وجهة هذه الطائرة، مكتفية بالقول إنها أخطرت السلطات المغربية بهذا الأمر.

وكان المغرب قد وجه، عشية مثول زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية، إبراهيم غالي أمام المحكمة العليا الإسبانية، انتقادات شديدة اللهجة إلى إسبانيا على خلفية تعاطيها مع الأزمة الحالية، مؤكدا أن “غالي” ليس هو الأزمة في حد ذاتها، وإنما انعدام الثقة؛ موجها حديثه إليها بالقول: “لا يمكن محاربة الانفصال في دارك ودعمه عند الجيران”.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أمس الإثنين، في تصريح لها بهذا الخصوص، إن مثول غالي، غدا الثلاثاء، أمام المحكمة يؤكد ما قاله المغرب منذ البداية، وهو إدخال شخص مبحوث عنه إلى أراضيها عن علم بطريقة احتيالية، وغامضة، على الرغم من أنه يحاكم أمام المحاكم الإسبانية بسبب شكايات، قدمها ضحايا يحملون الجنسية الإسبانية، وأعمال ارتكبت جزئيا على الأراضي الإسبانية.

واعتبر المغرب أن هذه الواقعة تؤكد مسؤولية إسبانيا تجاه نفسها، لأن ضحايا غالي هم قبل كل شيء إسبان، ومثوله أمام القضاء بداية أول اعتراف بحقوق الضحايا والمسؤولية الجنائية لهذا الفرد، مشيرا إلى أن “هذه ليست سوى الشكايات، التي ظهرت للضوء، وماذا عن كل الأطفال، والنساء، والرجال، الذين عانوا من أهوال البوليساريو”.

وعلى الرغم من كل التفاصيل، التي ظهرت في قضية غالي، يرى المغرب أنها لم تكن أصل الخلاف بين البلدين، وقال إنه “لا علاقة للأزمة بقضية الرجل، لا تبدأ بوصوله، ولا تنتهي برحيله”، متحدثا عن انهيار الثقة بين البلدين.

 

أضف تعليقك
فرص عمل
إعلانات
المذكرات
تجدون المناسبات و المهرجانات المحتفى بها بالجهة وبإمكانكم إضافة مناسباتكم إلى المذكرة مجانا
لايوجد اي مناسبة او مهرجان في هذا الاسبوع
النشرة الإخبارية
الفيسبوك
راديو
إستطلاع الرآي
ما رأيك في تدبير جهة مراكش آسفي لجائحة كورونا؟
شركاؤنا
إعلانات
حسنا