> مالي تدين تدخل الجزائر في شؤونها الداخلية

مالي تدين تدخل الجزائر في شؤونها الداخلية

مالي تدين تدخل الجزائر في شؤونها الداخلية
مراكش بلوس - 2024-01-26 14:38:37

تحدثت الحكومة الانتقالية المالية يوم الخميس، الموافق 26 يناير 2024، عن استنكارها للتصعيد الذي قامت به السلطات الجزائرية، مؤكدة على أن هذا التصعيد يمثل تهديدًا للأمن الوطني وسيادة مالي. في بيان صادر في وقت متأخر من مساء الخميس، أبدت الحكومة الانتقالية استياءها من "الأعمال غير الودية والتدخل في الشؤون الداخلية"، التي تظهر عداءًا وتجاوزًا للحدود الدبلوماسية.

وفي إيضاحها للتفاصيل، أكد البيان أن السلطات الجزائرية قامت بفرض فترة انتقالية على السلطات المالية من دون تشاور، مما يعد انتهاكًا للسيادة الوطنية لمالي. وشددت الحكومة على استقبال الجزائر لعناصر تخريبية ومطلوبين للعدالة المالية، مما يضر بالأمن الوطني.

وأوضح البيان أيضاً أن مكاتب تمثيلية لبعض المجموعات الموقعة على اتفاق السلام والمصالحة بمالي تتواجد على التراب الجزائري، وأصبحت جزءًا من الحركات الإرهابية، مما يثير مخاوف الحكومة المالية بشكل خاص.

وفي موقف قوي، أدانت الحكومة المالية رغبة السلطات الجزائرية في الإبقاء على العقوبات الأممية على مالي، معتبرة ذلك تصرفًا يعكس العداء. وأشارت إلى دور الجزائر في تسليط الضوء على مالي بشكل سلبي في قمة حركة عدم الانحياز بأوغندا، ودعت إلى رفع هذه العقوبات فوراً.

على الرغم من نفي الجزائر لدعمها لمثل هذه الإجراءات، ركز البيان على التصرفات العدائية والتصعيد الدبلوماسي، مؤكدًا على أهمية احترام مبادئ الجوار والاحترام المتبادل في العلاقات الدولية.

في ختام البيان، دعت الحكومة المالية الرأي العام الوطني والدولي إلى النظر بعناية في الفجوة بين التصعيد الجزائري والمسؤوليات الملقاة على عاتقها كعضو في مجلس الأمن الدولي. وأكدت على حاجة الجزائر لتحمل مسؤوليتها عن تدهور الأوضاع الأمنية في منطقة الساحل، مشددة على أهمية التعاون والاحترام المتبادل في تحقيق الاستقرار الإقليمي.

أضف تعليقك
فرص عمل
إعلانات
المذكرات
تجدون المناسبات و المهرجانات المحتفى بها بالجهة وبإمكانكم إضافة مناسباتكم إلى المذكرة مجانا
لايوجد اي مناسبة او مهرجان في هذا الاسبوع
النشرة الإخبارية
الفيسبوك
راديو
إستطلاع الرآي
مارأيك في موقعنا الإلكتروني؟
شركاؤنا
إعلانات
حسنا